تساقط الشعر

يتمثل الصلع أو تساقط الشعر بالضعف والفقدان غير الطبيعي للشعر

فقدان الشعر نوعان إما عن طريق التساقط (سقوط الكثيف للشعر) أو عن طريق الصلع (انخفاض عدد بصيلات الشعر أو تقلص حجمها) يعتبر فقدان 100 شعرة في اليوم أمرا عاديا. كما أن الإنسان يزداد بعدد معين من البصيلات، ما يقارب خمسة ملايين بصيلة، مائة ألف منها توجد على فروة الرأس، والرموش والحاجبين.

ينقسم الصلع إلى قسمين: الصلع الندبي ـ الصلع بدون ندب

2 - الصلع بدون ندب على شكل بقع أو منتشر.

في هذه الحالة البصيلات لا تموت فيما جلد المنطقة المصابة يبقى سليما.
البقع: الثعلبة البقعية، الثعلبة الناتجة عن كثرة الحك، أو المترتبة عن هوس نتف الشعر.
المنتشر: الثعلبة ذكرية الشكل، الثعلبة الشاملة، مرض كولاجين، الخلل الوظيفي للغدة الدرقية، الزهري، تساقط الشعر الكربي (بكثافة)، تساقط الشعر ناتج عن الحمى أو فقر الدم المزمن أو نقص في التغذية، أو الخرف.

1 - الصلع الندبي الوراثي أو المكتسب أو المنتشر

يقع هذا النوع من الصلع عند الموت التام لبصيلات الشعر جراء اضطرابات في الجلد
.الوراثي: سببه أمراض جلدية متوارثة وقد يتمركز فقدان الشعر في منطقة محددة كما يمكنه أن ينتشر.
المكتسب:جراء عوامل خارجية كالتعرض للإشعاع، حروق، الالتهابات، انتشار الأورام في الجسم، الحزاز المسطح، الذئبة، تصلب الجلد، داء الساركويد.
المنتشر:سببه مرض السُماك وهو اضطراب جلدي وراثي.

تساقط الشعر

الثعلبة ذكرية الشكل (الصلع الوراثي)

وهي الحالة الأكثر شيوعا وتتجلى في الانخفاض الملحوظ في كثافة الشعر خلال فترة النمو، وهي المرحلة التي تنمو فيها البصيلات بنسبة 85 في مئة، مما يعطي خصلات قصيرة وخفيفة تغطي فروة الرأس مع تقلص في حجم البصيلات. تصيب ما بين 30ـ40 في المئة من الرجال والنساء إلا أن النوع الذي يصيب النساء يكون من السهل التغلب عليه.

داء الثعلبة متعددة البؤر

يصيب داء الثعلبة متعددة البؤر بصيلات الشعر، على إثره يتم فقدان الشعر من بعض أو كل مناطق الجسم، وعادة من فروة الرأس تاركا فيها بقع صلعاء. تؤثر الثعلبة متعددة البؤر غالبا على فروة الرأس واللحية، ولكن قد تظهر في أي جزء من شعر الجسم. تبلغ نسبة المصابين بالمرض 0,2% في مئة من السكان وأسبابه متعددة منها الجيني والمكتسب مثل القلق، والتوتر، والخلل الوظيفي للغدة الدرقية، والبهاق، والاكزيما، الخ.

حالات تساقط الشعر الأكثر شيوعا هي: الثعلبة متعددة البؤر والثعلبة ذكرية الشكل.

مراحل الثعلبة متعددة البؤر :

3. مرحلة إعادة النمويعود فيها الشعر إلى النمو بشكل طبيعي.

2. مرحلة الجمود:ينحصر فيها انتشار البقع البيضاء ويتراجع فيه سقوط خصلات الشعر.

1. مرحلة الانتشار: تبدأ خصلات الشعر في التساقط بسهولة كما يمكن ملاحظة بعض الشعيرات المحيطة بالبقع البيضاء يبلغ طولها 5 ملم والتي بدورها سرعان ما تبدأ في التساقط.

صنف Olsen أو مايعرف ب: "شجرة أعياد الميلاد"

صنف Olsen أو مايعرف ب: "شجرة أعياد الميلاد"

صنف Ludwig

صنف Ludwig

صنف هاملتون (Hamilton) و صنف نورود (Norwood)

صنف هاملتون (Hamilton) و صنف نورود (Norwood)

تصنيف الثعلبة ذكرية الشكل (الصلع الوراثي)

علاج الشعر بالجراحة

عبارة عن تقنية تعتمد التدخل الجراحي الخفيف غير المرئي، طبيعية ونتائجها دائمة، وتجرى دون دخول الشخص غرفة العمليات وتحت التخدير الموضوعي.,

التقدم الحاصل في تقنيات زراعة الشعر وتنفيذها من قبل خبراء متخصصين جعل نتائج العلاج فعالة ودائمة.

هنالك نوعان من تقنيات زرع الشعر: تقنية FUE و تقنية FUSS.

عبارة عن تقنية تعتمد التدخل الجراحي الخفيف غير المرئي، طبيعية ونتائجها دائمة، وتجرى دون دخول الشخص غرفة العمليات وتحت التخدير الموضوعي.

تتمثل العملية في زرع الشعر بالمنطقة المصابة بالصلع أو الثعلبة والذي يتم جلبه من منطقة مانحة بالرأس. وتهدف التقنية إلى عدم حصول اختلاف بين المنطقة التي تمت بها عملية الزرع وبقية مناطق فروة الرأس، وكذا الرفع من كثافة الشعر المزروع من أجل ملء المنطقة المصابة وإعطائها مظهر طبيعي.

إيجابيات تقنية FUE (تقنية الاقتطاف)
- تقنية غير ضارة وتجرى تحت تأثير التخدير الموضعي.
- لا تتطلب دخول الشخص غرفة العمليات.
- لا تترك أية علامات أو ندوب واضحة.
- شفاء سريع.
- تعتمد التقنية على الجراحة الميكانيكية مما يجعل منها أكثر سهولة.
- يمكن للمريض العود فورا لممارسة أنشطته اليومية.

سلبيات تقنية FUE (تقنية الاقتطاف)
-ـ محدودية عدد البصيلات المزروعة خلال حصة واحدة نظرا لطبيعة العملية الشاقة نوعا ما.
-ـ تكلفة العملية مرتفعة.
-ـ عملية شاقة ومرهقة بالنسبة للطبيب.
-ـ قد تستنزف حصة الزرع صبر المريض لطولها وقد يمتد الزرع إلى حصتين.

تقوم تقنية FUE (تقنية الاقتطاف) نقل بصيلات الشعر من الأماكن التي تتضمن كثافة في الشعر (مثل مؤخرة الرأس) إلى الأماكن التي تساقط فيها الشعر، باستخدام جهاز ميكروموتور ذو رؤوس دقيقة و ثقب اسطوانية صغيرة للغاية وبقطر من 0.8 حتى 0.9 ملم، وتحت تأثير التخدير الموضوعي.

يمتد وقت العملية من 4 إلى 12 ساعة وذلك يعتمد على عدد البصيلات المراد زرعها وقد تجرى العملية خلال حصة طويلة في يوم واحد، أو تقسيمها إلى حصتين موزعتين على يومين متتاليين.

تقنية FUE (تقنية الاقتطاف)

مزايا تقنية FUSS (جراحة شريحة الوحدات البصيلية)
- تقنية غير ضارة وتجرى تحت تأثير التخدير الموضعي.
- لا تتطلب دخول الشخص غرفة العمليات.
- عدد الوحدات البصيلية يكون مرتفع خلال الحصة الواحدة.
- تكلفة العملية أرخص.
- متوسط الوقت لإجراء العملية أقل بكثير مقارنة مع تقنية FUE.

سلبيات تقنية FUSS
- تترك العملية ندبة مخفية وراء الشعر في مؤخرة الرقبة.
- فترة الشفاء تمتد ل 15 يوم على الأقل.
- جراحة أكثر صعوبة.

تقوم تقنية FUSS وهي جراحة شريحة الوحدات البصيلية، على اقتطاف شريحة من شعر فروة الرأس من المنطقة المانحة (تكون عادة في مؤخرة الرأس). بغض النظر عن مرونة الجلد، وكثافة جريبات الشعر وعدد الطعوم اللازمة لتغطية المنطقة المراد زرعها، فإن هذه الشريحة ستكون أكبر أو أقل طولا وعرضا ويتم الحصول عليها بواسطة جهاز ميكروموتور ذو الرؤوس الدقيقة.

عقب الحصول على شريحة الوحدات البصيلية، يقوم فريق من المختصين بالفصل الصحيح لهذه الوحدات بمساعدة المجاهر و / أو النظارات المجهرية، والشروع في العناية بها وإعدادها للزرع لاحقا في المنطقة المراد تغطيتها.

زرع هذه الوحدات البصيلية يتم على يد فريق طبي و/أو تقني متخصص.

بفضل التقنيات الجديدة لخياطة الجروح تبقى الندوب بالمنطقة المانحة خفيفة ولن ينتبه لها أحد كونها ستكون مغطاة بالشعر.

تقنية FUSS (جراحة شريحة الوحدات البصيلية)

علاج الشعر بدون جراحة

الخلايا الأصلية

العملية
- تجرى من قبل أطباء مختصين.
- يتم الحصول على الأنسجة (الجلد) بفضل طرق غير ضارة.
- لا تتطلب دخول الشخص غرفة العمليات.
- لا تتطلب التخدير.
- بدون نزيف.
- يمكن للمريض العودة فورا للممارسة أنشطته بشكل عادي.
- يتم الحصول على الخلايا الأم من المريض لتحقن بعد ذلك مباشرة بالمنطقة المراد علاجها.

يهدف العلاج التجديدي بالخلايا إلى إعادة حقن الخلايا الأصلية (الخلايا الأم) التي تم الحصول عليها من أنسجة نفس الشخص. وتعتبر تقنية غير ضارة تجرى على الأعضاء والأنسجة المتضررة والمريضة.

ترتكز تقنية تجديد نمو الشعر بواسطة الخلايا الأم على تحفيز جريبات الشعر من خلال حقنها في الخلايا الأم.

بخصوص الأعراض الجانبية، فمن الممكن بروز احمرار أو تورم أو كدمات في المنطقة المعالجة. ولكونها خلايا تستخلص من المريض نفسه فهذا الأمر يجنبه عدم توافقها مع جسمه عند حقنها مرة أخرى، أو ظهور أعراض الحساسية.

استخلاص الأنسجة (الجلد): يتم من خلال تقنية غير ضارة.
استخلاص الخلايا الأم: يتم من خلال التفكيك الميكانيكي والآلي لأنسجة الشخص المعني للحصول على الخلايا والمواد الطبيعية النشطة لكي تستعمل في العلاج.
لهذا الغرض نقوم باستخدام معدات طبية جد متطورة ومعترف بها من لدن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (Food and Drug Administration) وتتوفر على ترخيص CE.

علاج الشعر بدون جراحة

كما هو الحال بالنسبة لجل العلاجات غير الجراحية والتجديدية فإن النتائج لا تظهر في الحين بل بشكل تدريجي ومع مرور الشهور.

كيفية تطبيق التقنية
- عن طريق الحقن تحت الجلد

تعليمات
- الرجال والنساء من لديهم شعر خفيف وضعيف.
- الشعر الجاف.
- علاج مرض الثعلبة عند الرجال والنساء.

حصص العلاج
- للحصول على نتائج جيدة وجب الخضوع للعديد من الحصص المتتالية بالإضافة إلى حصص تذكيرية.

حقن الميزوثيرابي للشعر

عبارة عن حقن مكونة من مواد جنيسة والأحماض الأمينية، والفيتامينات، وعناصر غذائية، وحمض الهيالورونيك أونكروسلينكد.

ينصح باستعمال حقن الميزوثيرابي بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر في مراحله الأولية حيث تتم المحافظة على جريبات الشعر والخلايا الأصلية بهدف إعادة نمو الشعر من جديد. تظل هذه التقنية غير فعالة في حالات الثعلبة الشديدة والتي فقط ينفع معها زرع الشعر.

يتم حقن المواد المستعملة بفروة الرأس بغية تغذية وإعادة نمو بصيلات الشعر وكذا تحفيز الخلايا الأم.

تتيح لنا تقنية الميزوثيرابي الجمع بين مجموعة من المواد للحصول على خليط ليستعمل عند الحاجة ووفقا لكل حالة.

محلول مينوكسيديل 2ـ5%
- يوفر تدفق الدم إلى فروة الرأس.
- يغذي بصيلات الشعر بالدم.
- يطبق على الشعر بشكل موضعي.
- يستخدمه الرجال والنساء.
- يؤخذ بشكل مستمر.
- ظهور النتائج بعد 4 أشهر.
- بدأ العلاج مبكرا يضمن نتائج جيدة.
- يمكن الجمع بينه وبين مكونات أخرى نشطة من قبيل: الكوبالت، النحاس،الزنك، المغنيسيوم، المنغنيز، pygeumafricanum، الجينسنغ, إلخ.

كبسولات فيناسترايد 1-5 ملغ
- يكبح عمل الأندروجين على مستوى بصيلات الشعر.
- يوقف تسارع دورة نمو الشعر.
- يستعمل بشكل يومي.
- يسمح فقط للرجال باستعماله.

يجب تجنب المواد التي تحدث ضررا بالشعر ك: دوديسيل كبريتات صوديوم ، ديازوليدينيل ليوريا ، ثلاثي إيثانولامينو، المواد الحافظة مثل البارابين.

المكملات الغذائية والموضعية للحد من تساقط الشعر

للحصول على شعر قوي وصحي من الضروري تناول الشخص للأغذية تتوفر على البروتينات والعناصر الغذائية والأحماض الدهنية والفيتامينات بطريقة متوازنة، فالتغذية المناسبة لبصيلات الشعر خلال مختلف مراحل النمو وإبان فصول السنة (الخريف ـ الربيع) تحمي الشعر من التساقط.

تشكل الهرمونات عوامل داخلية أخرى تؤثر على سقوط ونوعية ونمو الشعر.

من بين الهرمونات المعنية هناك هرمون الغدة الدرقية وديهدروتستوستيرون. يحدث كل من فرط نشاط الغدة الدرقية وقصور الغدة الدرقية تغيرات في بصيلات الشعر. ترتبط الثعلبة ذكرية الشكل بالنسب المرتفعة للديهدروتستوستيرون.

التصحيح الهرموني والمكملات الغذائية ضرورية لتجنب سقوط الشعر.

علاج الشعر المتطور

تتوفر منطقة bulge على خلايا LRC label retaining cells التي تضم خلايا جذعية متعددة القدرات يمكنها توليد بصيلات شعر جديدة خلال دورة نمو الشعر، وكذا المساعدة على التئام جروح البشرة.

تتشكل منطقة bulge من بنية خاصة تحيط بها أنواع الخلايا الأخرى وعند اجتماعها ترسل إشارات تبقي الخلايا الجذعية في حالة غير متمايزة. لتنشيط هذه الخلايا الجذعية في حالة غير متمايزة من الضروري تغيير البيئة المحيطة بمنطقة bulge.

يشكل العلاج بليزر الأشعة تحت الحمراء البعيدة طفرة مهمة وواعدة لوقف تساقط الشعر الوراثي عن طريق تحفيز خلايا LRC لمنطقة bulge. إذ يعتبر العلاج المثالي للمرضى الذين لا يستجيبون لأشكال أخرى من العلاج الموضعي أو لا يرغبون في تدخل جراحي أو الخضوع لعملية زرع الشعر.

علاج الشعر المتطور

إن سبب تمركز الخلايا الجذعية (الخلايا الأم) للبصيلة بمنطق bulge يفسره الفقدان الدائم لبصيلات الشعر جراء الإصابة ببعض حالات الصلع الندبي أو فقدان الشعر الناتج عن التهابات، إذ في هذه الحالة يتضرر بشكل كبير الجزء العلوي للبصيلة بما في ذلك منطقة bulge ، أم في حالة فقدان الشعر الناتج عن التهابات أو فقدان الشعر الجزئي فإن الضرر يطال فقط جريب البصيلة دون منطقة bulge.

بفضل ما نعرفه عن الخلايا الجذعية يمكننا القول بأن الخلايا الكيراتينية لديها إمكانية توليد بصيلات شعر جديدة وأن الخلايا الجذعية لبصيلات الشعر تشارك بدورها في تجديد الخلايا. كما أن البحوث أثبتت أنه في حالات الإصابات السطحية لفروة الرأس تقوم الخلايا الجذعية الأم بتحفيز إفراز خلايا جذعية صغيرة جديدة بالمنطقة المصابة.

تتوفر منطقة bulge على خلايا LRC label retaining cells التي تضم خلايا جذعية متعددة القدرات يمكنها توليد بصيلات شعر جديدة خلال دورة نمو الشعر، وكذا المساعدة على التئام جروح البشرة.

يمكن تطبيق العلاج بالليزر الأشعة تحت الحمراء البعيدة كعلاج وحيد أو بالاشتراك مع علاجات أخرى.

تجرى هذه التقنية غير الضارة دون اللجوء إلى التخدير ويتم ذلك داخل عيادة طبيب مختص.

تجدر الإشارة أن نتيجة العلاج ليست فورية مما يتطلب إجراء عدة جلسات.